حفل تخرج تلامذة دفعة العام ٢٠١٧-٢٠١٨

“الحريري الثانية” تخرّج دفعتها ال 32 برعاية نازك رفيق الحريري وتكشف عن اعتمادها البكالوريا الدولية العام 2020-2021 

كشفت المديرة العامة ل “مؤسسة رفيق الحريري ” السيدة سلوى السنيورة بعاصيري عن أن ثانوية الحريري الثانية في البطركية والتابعة ل “مؤسسة رفيق الحريري “التي ترأسها السيدة نازك رفيق الحريري استطاعت في العام الدراسي المنصرم ، أن تخترق في مجالين أكاديميين اثنين ، الأول الحصول على موافقة المرجعية الأعرق دولياً في مجال الاعتماد الدولي “Middle States Association” بأن تكون ثانوية الحريري الثانية في عداد ال 2500 ثانوية في 90 دولة حول العالم تخضع لتقييم المرجعية تلك، وهو تقييم متسع الأبعاد والمضامين ويطال العملية التربوية برمتها سبيلاً لمنح الإعتماد الذي يقوم على مقاربة موضوعية وعلمية لقياس الجودة وللتأكد من أن العملية التعليمية تحقق غاياتها وأهدافها بموجب المعايير المعترف بها عالمياً.
فيما يتمثل الإختراق الثاني بإتخاذ الاجراءات اللازمة لإدراج برنامج البكالوريا الدولية في مناهج ثانوية الحريري الثانية ليشهد العام الدراسي العتيد 2021-2020 تخريج الفوج الأول من حملة البكالوريا الدولية.
كلام السنيورة بعاصيري جاء في احتفالية التخرج الثانية والثلاثين لطلاب القسم الثانوي دفعة 2018 التي أقيمت غروب الخميس تزامنا مع احتفال عيد الأب في لبنان والعالم ، واحتفلت للمناسبة ثانوية «الحريري الثانية» بتخريج طلابها برعاية رئيسة «مؤسسة رفيق الحريري» السيدة نازك رفيق الحريري، ممثلة بالسيدة هدى بهيج طبارة، على المسرح الذي يحمل اسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الأب الروحي لأجيال لبنان الشابة وطلاب مدارسه ، في حرم الثانوية في البطركية.
إحتفالية تميزت كالعادة بحضورها الغني والمميز على الصعيدين الثقافي والأجتماعي
مثّل الرئيس سعد الحريري في الاحتفال النائب رولى الطبش جارودي ، وحضرته المديرة العامة لـ “مؤسسة رفيق الحريري” سلوى السنيورة بعاصيري ومدير مكتب العلاقات العامة للرئيس الحريري، عدنان فاكهاني، ومدراء مدارس الحريري التابعة للمؤسسة ، والمدير الأكاديمي للثانوية عبد اللطيف منيمنة والمديرة المالية الادارية ندى السبع أعين عاكوم وممثلي مدارس صديقة وجمعيات تربوية وجمعية المقاصد ، والهيئة التعليمية وأولياء أمور الطلاب .


وبعد دخول الخريجين إستهل الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد الثانوية من تقديم كورال الثانوية وترحيب من الخريج بشار أبو حويلي
منيمنة
وللمناسبة تحدث المدير عبد اللطيف منيمنة فقال ” إن كانت هذه المناسبة تمثل حدثا سعيدا للطلاب الشباب فهي أيضا لحظة مهمة في مسيرة هذه الثانوية” ، وتمنى للخريجين مسيرة إبداع منوها بالجهود التي بذلوها للحصول على النتائج المطلوبة والممتازة مذكرا بمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مسيرتي التربية والتعليم .
تلى ذلك وثائقي تمحور حول إنجازات الثانوية للعام المنصرم.
السنيورة بعاصيري
ثم ألقت المديرة العامة لمؤسسة رفيق الحريري كلمة إستهلتها بترحيب بإسم المؤسسة وقالت” أنقل لكم تحيات رئيستها السيدة نازك رفيق الحريري كما تهانيها القلبية في مناسبة تتطلع اليها سنوياً لترى فوجاً جديداً من شباب لبنان وشاباته وقد أنجزوا مرحلة أساس من حياتهم المعرفية تخولهم بكل اقتدار للابحار في مجال التخصصات الجامعية المختلفة والمهارات الحياتية المتنوعة، فيكونوا مواطنين معطائين بعلمهم وكفاءاتهم، تماماً كما أرادهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري أن يكونوا عليه عندما حرص على أن يضع التعليم في سلم أولوياته باعتباره المسار الأفعل والوسيلة الأسمى لبناء أبناء لبنان وأجياله المتلاحقة “.


وأضافت” لا تزال ثانوية الحريري الثانية تراكم الإنجازات وتحقق نجاحات الصف الاول. وما شاهدناه في الاحتفال لا يشكل الا النزر القليل مما حققته الثانوية من إنجازات ونجاحات بالرغم من ظروف شديدة التعقيد خيمت على القطاع التربوي في لبنان خلال العام الدراسي 2017/2018، واستطاعت الثانوية أن تتخطاها بكثير من التبصر والروية، مما سمح لها الالتفات الى القضايا الأساس وإلى دورها الرئيس ألا وهو التجديد والتطوير، ومن دون هكذا دور تتخلف المؤسسات التعليمية عن الإستجابة لتطلعات جيلها الشاب آماله، وتعجز عن الإيفاء بحاجات المجتمع وتقدمه .
ونوهت البعاصيري السنيورة بالثانوية التي استطاعت في العام الدراسي الماضي أن تخترق في مجالين أكاديميين إثنين:
الأول الحصول على موافقة المرجعية الأعرق دولياً في مجال الإعتماد الدولي وهي Middle States Association، بأن تكون ثانوية الحريري الثانية في عداد 2500 ثانوية في 90 دولة حول العالم تخضع لتقييم المرجعية تلك، وهو تقييم متسع الأبعاد والمضامين ويطال العملية التربوية برمتها سبيلاً لمنح الإعتماد الذي يقوم على مقاربة موضوعية وعلمية لقياس الجودة وللتأكد من أن العملية التعلمية تحقق غاياتها وأهدافها بموجب المعايير المعترف بها عالمياً.
والاختراق الثاني هو اتخاذ الإجراءات اللازمة لإدراج برنامج البكالوريا الدولية في مناهج ثانوية الحريري الثانية ليشهد العام الدراسي العتيد 2021-2020 تخريج الفوج الأول من حملة البكالوريا الدولية.
وخاطبت الخريجين بالقول ” ندرك جميعاً مدى اعتزازكم بمسيرتكم التعلمية والتي احتضنتها ورعتها ثانويتكم على مدى سنين ، فإكتسبتم خلالها معرفة رصينة ومهارات متقدمة ومن بينها ما يرتبط بالتقانة الحديثة بكافة مظاهرها وأدواتها. وإذ ندرك وإياكم أن استخدامات التقانة الحديثة أضحت أسلوب حياة يتعذر إغفاله أو التخلي عنه، لا يمكننا سويةً إلاّ التنبه إلى أن هناك شريحة متسعة من مستخدمي التقانة الحديثة تقف في حالة انبهار واستلاب كاملين مما يعطل قدراتها على ممارسة الفكر النقدي إن لجهة حدود الاستخدامات أو لجهة صدقية المضامين.
وقد يكون من المفيد والحالة هذه أن نتوصل واياكم الى بعض الخلاصات وفي مقدمها:
إن جميع انجازات الثورة الصناعية الرابعة المتمثلة بتطور التكنولوجيا والانترنت ووسائط الاتصال الحديثة هي من إبداعات البشر. والإبداع هو من سمات البشر حصراً. وما الآلة والذكاء الاصطناعي الذي يحركها إلّا الأداة التطبيقية لذلك الابداع والمنفذة له، فمن الأولى أن تخضع استعمالاتها لسلم القيم الإنسانية ومعاييرها


إن التقانة الحديثة بكافة أدواتها لا يمكن لها أن تحل محل القدرات البشرية بل هي لتعززها وتزيد من فعاليتها. وهذا ما يمكن للذكاء الاصطناعي أن يقوم به. أما بناء النظم المركبة واتخاذ القرارات المعتمدة على الفكر الشامل فهي خاصية إنسانية بحتة.
لا تستطيع الآلات الذكية أن تبقى على قيد الحياة لوحدها وبنفسها بل إن وجودها مرتبط بوجود الانسان وإبداعاته
يجب أن لا تشكل وسائط التواصل الإجتماعي، وهي إحدى المظاهر الاكثر انتشاراً للتقانة الحديثة، مصيدة لاختراق خصوصيات الفرد سبيلاً للتأثير على قراراته إن لم نقل مصادرته. ولا تزال فضيحة Cambridge Analytica قيد التداول ولم تنته فصولاً، بعد أن استغلت المعلومات الشخصية لما يقارب 40 مليون من مستخدمي الفايسبوك بهدف التأثير على توجهاتهم وقراراتهم.
وختمت السنيورة بعاصيري ” إسمحوا لي أن أشيد بنجاحاتكم ورصيدكم الحقيقي لتشقوا طريقكم لمستقبل تشكلوه أنتم بأنفسكم وهي نجاحات لأهلكم الذين لم يبخلوا يوماً بتوفير كل الدعم والرعاية لتكونوا حيث أنتم اليوم وهي نجاحات لثانويتكم وجهازها الاكاديمي والاداري الذي لم يوفر طاقمه جهداً لمساندتكم وتعزيز مسيرتكم التعلمية.
وإلى هذا وذاك فإن نجاحاتكم هي نجاح لوطنكم الذي هو في أمس الحاجة الى كفاءاتكم لإستعادة عافيته على أسس قوامها الكفاءة والمواطنة الحقة.”
الاحتفال والشهادات
وتخلل الاحتفال توزيع عدد من الميداليات لمجموعة من الطلاب الخريجين الذين سبق وشاركوا في مسابقات مشتركة مع جامعات وثانويات أخرى وتفوقوا .


ثم القت خريجة الثانوية السابقة دانا حشاش وقالت” غدا بداية مرحلة المسؤوليات والاعتماد على الذات ودعتهم الى تدريب انفسهم على الانجازات والتحدي “.
وكلمة للخريجين القيت باللغات الثلاث العربية القاها الخريج رامي حافظ والانكليزية ألقتها الخريجة هيا شميطلي والفرنسية القتها الخريجة زينة معاز أعرب خلالها الطلاب عن تقديرهم للقيمين على المؤسسة والثانوية .
واختتم الاحتفال بتوزيع جائزتي الرئيس الشهيد رفيق الحريري للشخصية المميزة نالتها لهذا العام الطالبة هيا شميطلي وجائزة الرئيس الشهيد للتميز الاكاديمي للطالب جاد حلاوي .

إختتم الإحتفال بتوزيع الشهادات على الخريجين وزعتها ممثلة السيدة الحريري، والسنيورة بعاصيري ومدير الثانوية.
والتقت للمناسبة الصور التذكارية في باحة الثانوية