اليوم العالمي للغة العربية

شجرة يابسة كانت في الأمس القريب
 إذ كان غصنها في غياب اللّغة العربية حزين و كئيب 
ولمّا سقتها لغتي من بحر بلاغتها العجيب 
ضافت بجمالها على الشّجرة جمالاً رهيب
 فأعطتها حياة بعصفور صغير اسمه العندليب
 و زيّنتها بورود زاهية ذي عطر فوّاح به النّفس تطيب 
                                           
                                       محمد عمر الترجمان