ما يميز الثانوية

تؤمّن الثانوية للطفل/للتلميذ الذي لا يعاني من أي إعاقات عقلية او جسدية إنما فقط يواجه صعوبات تعلمية أو مشاكل سلوكية وعاطفية, برنامجين لتأمين عملية اندماجه مع التلاميذ الآخرين في الصف. يستفيد من هذين البرنامجين الطفل/التلميذ في مرحلة ما قبل المدرسة والمرحلة الابتدائية.

  1. برنامج التربية المتخصصة للتلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة:
    تشرف على هذا البرنامج استشارية في علم النفس التربوي بالتعاون مع مرشدة تربوية وفريق من معلمات التربية المتخصصة في الثانوية. بعد أخذ موافقة اولياء الأمر على انضمام الطفل/التلميذ الى هذا البرنامج, يقوم هذا الفريق بإعداد برنامج فردي (IEP -Individualized Education Program  ) للطفل/للتلميذ. أي أن هذا البرنامج مصمم خصيصا ليُلبّي احتياجات كل طفل/تلميذ على حدة حيث تقوم معلمة التربية المتخصصة وليس معلمة المادة بتقديم المساعدة داخل الصف حيناً وإخراج الطفل/التلميذ من الصف للعمل معه على صعيد فردي حيناً آخر لسد الثغرات التي تعيق العملية التعلمية لديه. وعلى صعيد المواد التعليمية, يُعفى الطفل/التلميذ في المرحلة الابتدائية من دراسة اللغة الفرنسية, الجغرافيا, التاريخ والتربية لتخفيف العبء الدراسي عنه. وفيما يختص بالمواد الأساسية الأخرى, يتم تعديل الإختبارات بطريقة مبسطة ويعتبر معدل النجاح فيها 10/20 عوضاً عن 11/20.
  2. برنامج التوجيه والارشاد النفسي والاجتماعي:
    تشرف على هذا البرنامج الاستشارية ذاتها في علم النفس التربوي بالتعاون مع المرشدة التربوية في الثانوية التي تقوم بدورها بتوجيه معلمات المواد على كيفية التعامل مع التصرفات غير المقبولة لدى الطفل/التلميذ والتي قد تعيق تقدمه الاكاديمي في بعض الاحيان. تتم هذه الاجراءات بالتعاون مع أولياء الأمور, إذ تتولى المرشدة التربوية تقديم النصائح والملاحظات لهم لتقويم هذه التصرفات التي قد تؤدي أحياناً اذا تراكمت الى مشاكل عاطفية, اجتماعية او ذهنية.


وعلى صعيد آخر, تعتمد الثانوية في مرحلة ما قبل المدرسة والمرحلة الابتدائية برنامج التربية على بناء الشخصية (Character Education) عبر تخصيص حصة في الاسبوع للتركيز على مجموعة من المحاور التالية:

  1. إحترام الانظمة والقوانين
  2. إحترام حقوق الآخر
  3. المحافظة على الممتلكات الخاصة والعامة
  4. المحافظة على النظافة الشخصية والعامة

وبذلك تساعد الثانوية الطفل/التلميذ على بناء شخصيته المتكاملة والمتوازنة على اسس التربية الشاملة التي تحقق رؤيتها ورسالتها.